تدشين مشروع المبادرات المجتمعية لمكافحة الأمراض والأوبئة في الحديدة وحجة


بنيان – الحديدة

دُشن بمحافظة الحديدة اليوم الاجتماع الموسع لتنفيذ مشروع المبادرات المجتمعية للتنمية ومكافحة أمراض الملاريا وحمى الضنك والكوليرا بمحافظتي الحديدة وحجة.

يهدف الاجتماع الذي ينظمه مكتب الصحة العامة والسكان بالتنسيق مع المكتب الاشرافي ومؤسستي الجرحى وبنيان التنموية، إلى التعريف بدور الجهات وتشكيل المبادرات المجتمعية بالمديريات لمواجهة ومكافحة الأوبئة بصورة متواصلة.

وفي التدشين، أشار المحافظ محمد عياش قحيم، إلى أهمية مشروع المبادرة المجتمعية لمكافحة حمى الضنك والملاريا والكوليرا بالمحافظة بصورة استباقية والقضاء على مسببات تكاثر وانتشار البعوض الناقل للأمراض بالمحافظة.

وثمن جهود وزارة الصحة العامة والسكان في مكافحة الأوبئة والأمراض من خلال العمل على التخلص من البؤر والمستنقعات التي تُعد العامل الرئيس لانتقالها بين أوساط السكان.

ولفت قحيم إلى دور الجهات ذات العلاقة “مكاتب الصحة والأوقاف والتربية والتعليم” بالمحافظة وغيرها من المكاتب لعقد لقاءات لتدارس سبل تعزيز التوعية بالقضاء على الأوبئة والأمراض .. مشيداً بالجهود المبذولة لتدشين الاجتماع.

وأكد أن قيادة المحافظة وبدعم قائد الثورة والمجلس السياسي الأعلى تمكنت خلال العام الماضي من ردم المستنقعات المنتشرة بمركز المحافظة ومراكز المديريات .. داعيا الجهات المختصة والمجتمع إلى الاضطلاع بدورهم في مكافحة الأمراض كل في مجال اختصاصه.

فيما أشاد وكيل وزارة الصحة لقطاع الرعاية الصحية الأولية الدكتور محمد المنصور بمبادرة مكتب الصحة ومؤسستي الجرحى وبنيان الخاصة والمشاركة المجتمعية في مكافحة الأمراض الموسمية بالتكفل في تدريب أكثر من خمسة آلاف و500 منسق ومنسقة من 36 مديرية في محافظتي الحديدة وحجة لتحشيد المجتمع وتوعيته بأهمية مكافحة مسببات تكاثر البعوض الناقل الملاريا وحمى الضنك والكوليرا.

ولفت إلى جهود وزارة الصحة ومكتبها بالمحافظة في معرفة الأسباب والعوامل التي تؤدي الى انتشار الأوبئة والأمراض وكيفية التخلص منها .. لافتاً إلى أهمية دور المبادرات المجتمعية في مكافحة الأوبئة والأمراض المتفشية.

وأكد الوكيل المنصور في التدشين بحضور رئيس جامعة دار العلوم الشرعية مفتي المحافظة الشيخ محمد محمد مرعي، أهمية إيجاد استراتيجية لمواجهة الأمراض والقضاء عليها والعمل من أجل نهضة صحية في المحافظة.

وأوضح أن محافظتي الحديدة وحجة قطعتا شوطاً في مكافحة الأمراض الموسمية، خاصة الملاريا وحمى الضنك والكوليرا وغيرها من الأمراض.

وفي التدشين بحضور وكيلي المحافظة علي قشر ومحمد سليمان حليصي ومدراء مكاتب الصحة الدكتور خالد المداني والتربية عمر بحر والهيئة العامة للأوقاف فيصل الهطفي والبرنامج الوطني لمكافحة الملاريا الدكتور ميثاق السادة ومديرية الحوك جماعي كليب، أشار مدير الرعاية الصحية بمكتب الصحة بالمحافظة الدكتور علي حزام إلى دور المبادرات المجتمعية المحوري في القضاء على الأمراض والأوبئة بالمحافظة.

وذكر أن القطاع الصحي بالحديدة تأثر بصورة كبيرة، نتيجة العدوان والحصار، خاصة مع استهداف العدوان والمرتزقة للعديد من المرافق الصحية بشكل مباشر بمركز المحافظة ومختلف مديرياتها.

بدوره استعرض مدير الاعلام والتثقيف الصحي بمكتب الصحة بالمحافظة يحيى الجنيد، خطة مكتب الصحة بمركز المحافظة والمديريات لمواجهة الأمراض والأوبئة والخطوات التي سيتم تنفيذها في مجال الرعاية الطبية.

وأكد أهمية دور الجهات ذات العلاقة في رفع الوعي الصحي للمجتمع، خاصة المديريات التي تشهد انتشاراً للأوبئة والأمراض من خلال تشكيل فرق مبادرات لرفع مستوى الوعي الصحي تجاه مخاطر الأمراض.

في حين استعرض المدير التنفيذي لمؤسسة الجرحى الدكتور جمال الشامي ونائب المدير التنفيذي لمؤسسة بنيان جمال شرف الدين، دور المؤسستين في تدريب متطوعين ومتطوعات في مديريات الحديد وحجة، للقيام بأعمال التوعية وجهود مكافحة الأمراض والأوبئة.

وأشارا إلى أن مكافحة الأمراض والأوبئة والتخلص منها من الواجبات الحتمية على كافة الجهات ومؤسسات المجتمع المدني ومختلف شرائح المجتمع.

عذرا التعليق على الأخبار مغلق مؤقتا .